مجلة أميركية تنقل أجرأ التصريحات على لسان الملك

مجلة أميركية تنقل أجرأ التصريحات على لسان الملك

نقلت مجلة أميركية عن الملك عبد الله الثاني قوله إن علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد توثقت إلى حد كبير في الآونة الأخيرة

[ 2013\03\19 13:57:42 ]

تطرق الملك عبد الله الثاني في تصريحات نشرتها مع مجلة أميركية إلى الكثير من القضايا والملفات المحلية والعربية، إذ حملت هذه التصريحات عناوينا وصفت بالأكثر جرأة عما سبقتها.

نقلت المجلة أميركية عن الملك عبد الله الثاني قوله إن علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد توثقت إلى حد كبير في الآونة الأخيرة، حيث عرفها بالقوية.

وجاءت أقوال الملك في حديث لمجلة (أتلانتيك) الأميركية الثلاثاء تعقيباً على تردد الأنباء حول عقده لقاء سرياً مع نتانياهو الشهر الماضي .

بالمقابل بدا الملك متشائماً حول فرص إنجاح حل الدولتيْن بين إسرائيل والفلسطينيين، قائلاً إنه يخشى أنه لم يعُد حلاً عملياً، معتبراً أن البديل الوحيد عنه يتمثل بدولة ثنائية القومية تفادياً للانزلاق إلى حالة نظام التمييز العنصري .

ورأى الملك أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد يكون مستعداً لبذل جهود أكبر لدفع عملية السلام مع انطلاق ولايته الرئاسية الثانية والأخيرة، مؤكداً قناعته بأن وزير الخارجية الأميركي الجديد جون كيري يهتمّ حقاً بالأمر .

وانتقد الملك بشدة الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان قائلاً، إن الاثنين يسيئان استغلال النظام الديمقراطي في بلديْهما لإدامة حكم الإخوان المسلمين فيهما, مضيفاً أن مرسي يسعى لتحقيق هذه الغاية بين ليلة وضحاها.

وﺗطرق الملك ﺑﺻراﺣﺔ ﻏﯾر ﻣﺳﺑوﻗﺔ وﺑﺎﻧﺗﻘﺎدات ﻻذﻋﺔ إﻟﻰ رؤﺳﺎء دول، وإﻟﻰ عائلته واشقائه، وإﻟﻰ اﻟﻣﻌﺎرﺿﺔ اﻷردﻧﯾﺔ.

اﻟﻣﻠك ﻗﺎل ﻓﻲ اﻟﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻋن اﻟرﺋﯾس اﻟﻣﺻري ﻣﺣﻣد ﻣرﺳﻲ : ”ﻟﯾس لديه اي ﻋﻣق“، ﻓﯾﻣﺎ ﻗﺎل ﻋن اﻟرﺋﯾس اﻟﺗرﻛﻲ رﺟب اردوﻏﺎن أنه ”ﻣﺗﺳﻠط ﯾﻧظر ﻟﻠدﯾﻣﻘراطﯾﺔ ﻋﻠﻰ اﻧﮭﺎ رﺣﻠﺔ ﺑﺎص ﺗﻧﺗﮭﻲ ﺑﻣﺟرد وصوله اﻟﻰاﻟﻣﺣطﺔ اﻟﺗﺎﻟﯾﺔ".

أﻣﺎ ﻋن ﺑﺷﺎر اﻻﺳد فوصفه بأنه ”ﻗروي ﺳﺎذج ﻻ ﯾﻌرف ﻣﺎ ﻣﻌﻧﻰ اﺿطراب طﯾران اﻟرﺣﻼت اﻟطوﯾﻠﺔ“، ﻣﺷﯾراً إﻟﻰ أن اﻷﺳد سأله ﻓﻲ إﺣدى اﻟﻣﻧﺎﺳﺑﺎت ھو وﻣﻠك اﻟﻣﻐرب ﻋن ﻣﻌﻧﻰ اﺿطراب اﻟطﯾران ".

وﺗﺣدث اﻟﻣﻠك ﻋﺑدﷲ ﻋن نفسه ﺣﯾث ﻗﺎل إنه ﻗﺑل اﻟﺗﺗوﯾﺞ ﻛﺎن ﻣﺛل ”ﻓورﺳت ﻏﺎﻣب“ ﻓﻲ اﻟﺧﻠﻔﯾﺔ ﺑﯾﻧﻣﺎ ﻛﺎن والده ﯾﺣﻛم (ﻓورﯾﺳت ﻏﺎﻣب ﻓﯾﻠم ﻣﺷﮭور ﻟﺗوم ھﺎﻧﻛس).

وﻗﺎل اﻟﻣﻠك ﻛذﻟك إن اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ ﺳﺗﻧﺗﮭﻲ ﺧﻼل ﺧﻣﺳﯾن ﻋﺎﻣﺎ.

وﺗطرق اﻟﻣﻠك إﻟﻰ إخوته، ﺣﯾث ﻗﺎل إﻧﮭم ”ﻻ ﯾدرﻛون اﻟﺗﻐﯾﯾرات اﻟﺗﻲ ﺗﺟري، ﻓﮭم ﯾﺗﺻرﻓون ﻛﺄﻣراء، وﻟﻛن أﺑﻧﺎء ﻋﻣوﻣﺗﻲ أﻣراء أﻛﺛر ﻣن إﺧوﺗﻲ.ﻗﻠت ﻟﮭم : اﻟﺷﻌب ﻟن ﯾﺗﺣﻣل اﻻﻧﻐﻣﺎس ﻓﻲ اﻻﺳراف او اﻟﻔﺳﺎد“

وﺗطرق اﻟﻣﻠك إﻟﻰ اﻟﻣﺧﺎﺑرات وﻗﺎل: ﯾﺗﻘدﻣون ﺧطوﺗﯾن و ﯾﺗراﺟﻌون ﺧطوة ، ھم ﺳﺑب ﻋدم ﻗﯾﺎﻣﻲ ﺑﺎﻻﺻﻼح ، وﻗد ﺗﺂﻣروا ﻣﻊ اﻟﻣﺣﺎﻓظﯾن ﻟﺗﻌطﯾل ﺟﮭودي ﻓﻲ زﯾﺎدة ﺗﻣﺛﯾل اﻷردﻧﯾﯾن ﻣن أﺻل ﻓﻠﺳطﯾﻧﻲ.

وﺣول اﻻﺧوان اﻟﻣﺳﻠﻣﯾن ﻗﺎل: ھؤﻻء ذﺋﺎب ﻋﻠﻰ ﺷﻛل ﺣﻣﻼن ﻣﻧﻌﮭم ﻣن اﻟوﺻول اﻟﻰ اﻟﺳﻠطﺔ ھو ﻣﻌرﻛﺗﻧﺎ اﻟﺣﻘﯾﻘﯾﺔ.

وھﺎﺟم اﻟﻣﻠك اﻷﻣرﯾﻛﺎن ﻗﺎﺋﻼً: ھم ﺳﺎذﺟون ﻓﻲ ﺗﺣﻘﯾق ﻧواﯾﺎھم.

وﺗطرق اﻟﻣﻠك إﻟﻰ اﻟزﻋﺎﻣﺎت اﻟﺗﻘﻠﯾدﯾﺔ ﻟﻠﻌﺷﺎﺋر اﻷردﻧﯾﺔ، واﺻﻔﺎً زﻋﻣﺎءھﺎ ﺑﺄﻧﮭم دﯾﻧﺎﺻورﯾﺎت ﻗدﯾﻣﺔ ﻻ ﯾﻧﺗﺧﺑون اﻻ اﺑن ﻗﺑﯾﻠﺗﮭم، ﻣﺷﯾراً ﺧﺻوﺻﺎً ﻓﻲ انتقاداته إﻟﻰ رﺋﯾس وزراء ﺳﺎﺑق التقاه ﻓﻲ ﻟﻘﺎء ﻋﺷﺎﺋري ﻓﻲ اﻟﻛرك، واﺻﻔﺎً إياه بأنه دﯾﻧﺎﺻور.

وﻗﺎل اﻟﻣﻠك: اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ ﺳﺗﻧدﺛر ، اﺑﻧﻲ ﺳﯾﻘود دﯾﻣﻘراطﯾﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻧﻣط اﻟﺑرﯾطﺎﻧﻲ و ﻟﯾس ﻋﻠﻰ طرﯾﻘﺔ ﺑﺷﺎر اﻷﺳد.

للوصول إلى رابط المقابلة كاملة (انقر هنا)