اتسع الرتق على الراثي فلنغير نهج تشكيل الحكومات

اتسع الرتق على الراثي فلنغير نهج تشكيل الحكومات

حكومة مذعورة مرعوبة تتخبط بشكل ظاهر مضمونها فقدان الثقة بالنفس وعدم القدرة على اخذ زمام المبادرة وتدني افق الرؤيا حتى العشى .

فاروق العبادي [ 2017\09\26 14:33:32 ]

ليس لنا حاجة للوقوف على سلبيات وسيئات اخرحكومات الجباية وبيع مقدرات الوطن واستجداء البنك الدولي والتي تمثل زبار ما في تنكة زيت مغشوش اكل منه المواطن بحسن نية وحين تبين الغث من السمين كظم غيضه انتماء لوطن مكلوم .
حكومة برئيسها ليس المشكلة لانه لم يكن بالاصل يملك مؤهلات منصب الرئيس لهذه المرحلة واعضاء حكومته ليسو اكثر من كبار موظفين بمسمى وزراء يتلفتون حولهم فقدان ثقة بعدم قدرتهم على القيام بواجب او مهام ولا طموح خارج المكاتب موطئ قدم بالميدان يطمئنهم سلطة تشريعية مطواعة .
المواطن اصبح ضحية حكومات غايتها جباية واجندة لا تخدم الوطن ولا ترضي المواطن اجندة الاقتصاد ترتقي لدرجة المؤامرة على المواطن لصالح مراكز قوى معادية للوطن والامة .
حكومة مذعورة مرعوبة تتخبط بشكل ظاهر مضمونها فقدان الثقة بالنفس وعدم القدرة على اخذ زمام المبادرة وتدني افق الرؤيا حتى العشى .
محيط ملتهب بدأ يتسرب دخانه الى بيتنا بفعل حكومات اهلكت الزرع فجف الضرع ونزعت الكرامة بصيغة الاستجداء من القريب والبعيد وجوه اعضاءها صفر نتاج فقدان المصداقية وعيون زائغة من فقدان عقل حكومة لادنى درجات التدبير تخبط وفساد مراكز قوى تتحالف حول مصالح على حساب مصلحة المواطن وطفيليات توحشت لفقدان وازع الانتماء الوطني وضعف الرادع المادي والمعنوي .
حكومة كالغرغرينا في الجراحة علاج واستئصال وفي الانتظار استفحال وفقدان للامل .
لن نفقد الثقة في الوطن انتماء ولكن ننتظر قرار يبعث التفاءل ويحي الامل .

0
0
Advertisement