بشار الكيماوي والضربة المرتقبة . . !

موسى العدوان

موسى العدوان [ 2013\08\12 ]

الضربة العسكرية الأمريكية المرتقبة ضد سوريا ، سواء كانت منفردة أو بالتعاون مع بعض الحلفاء أصبحت مؤكدة الوقوع ، خلال الساعات أو الأيام القليلة القادمة سواء رضينا أم غضبنا . والقصد الآني منها كما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ، معاقبة النظام السوري على استخدامه للسلاح الكيماوي ضد شعبه في غوطة دمشق ، والذي أدى إلى مقتل ما يزيد على ألف وأربعمائة شخص من بينهم أطفال ونساء .
العوامل الكيماوية السامّة محرم استعمالها دوليا حتى في الحروب ، وكما جاء في بروتوكول جنيف عام 1925. كما حرّمت اتفاقية عام 1993 الدولية انتاج العوامل الكيماوية أو تخزينها أو استعمالها ، نظرا لارتباطها بالمعاناة الإنسانية التي تسبب العجز عن التنفس والاختناق ثم الموت الأليم .
من المعروف أن سوريا تمتلك مصانع عديدة لإنتاج العوامل الكيماوية ، ولديها أكبر ترسانة كيماوية في منطقة الشرق الأوسط تشمل : غاز الخردل ، غاز الكلور ، غاز السارين ، وغاز الأعصاب . أما وسائل قذفها إلى الأهداف المقصودة فيمكن تنفيذها بواسطة الصواريخ البالستية ، أو قنابل المدافع والهاونات المصممة خصيصا لهذه الغاية ، أو الرش بواسطة الطائرات على ارتفاعات منخفضة فوق اهداف محددة . وجميعها متوفرة لدى النظام السوري .
لقد أثبتت صور الأقمار الصناعية وأجهزة المراقبة والاستخبارات الأمريكية ، بأن العوامل الكيماوية أطلقت من قبل قوات النظام بواسطة صواريخ ( سكود ( R – 300من سبعة مواقع تسيطر عليها القوات المسلحة السورية ، باتجاه منطقة الغوطة في ريف دمشق بتاريخ 21 / 8 / 2013 . ولذلك فإن تقارير المفتشين الدوليين لن تضيف معلومات جديدة عما هو متوفر لدى أجهزة الاستخبارات الأمريكية .
الرئيس الأمريكي أوباما مصرّ على توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا حماية للمدنيين في المستقبل ودفاعا عن الأمن القومي الأمريكي على المدى البعيد حسب ادعاؤه . وقد تم تحديد الأهداف التي سيجري قصفها بالطائرات وصواريخ توماهوك ، من البوارج الأمريكية الراسية قبالة السواحل السورية في البحر الأبيض المتوسط . هذه المهمة المحدودة لم تنبثق عن خطة استراتيجية متكاملة تنقذ الشعب السوري من أزمته ، ولم تشمل الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد ونظام حكمه وهما سبب المعاناة السورية ، بل ستعمل على تقليم أظافرهما فقط دون المساس بمكانتهما في الوضع السوري نفسه .
إنّ هذا العمل يحمل في طياته خطورة كبيرة ويعقد الأزمة السورية بدلا من حلها ، بعد أن مضى عليها أكثر من عامين ونصف وما زالت تزداد اشتعالا ، الأمر الذي استقطب عددا من المنظمات الإرهابية ، التي راحت تقاتل وتتقاتل فيما بينها على الأراضي السورية هذه الأيام .
ومن المتوقع أن يخرج علينا بشار الأسد في اليوم الثاني للضربة الأمريكية ليعلن انتصاره على الولايات المتحدة ، طالما أن نظام المقاومة والممانعة الذي يرأسه لا زال قائما ، حتى وإن دُمّرت كل سوريا وقتل نصف شعبها . وبناء عليه فإن النظام سيزداد شراسة ضد شعبه ، وستأخذه العزة بالإثم لتكرار الضربات الكيماوية على المدنيين العزّل طالما أنه ليس معنيا بالعقاب .
المطلوب في هذه الآونة صحوة الضمير العالمي ، وإنهاء هذه المأساة الإنسانية التي يكتوي بنارها الشعب السوري يوميا ، ويقدم خلالها آلاف الضحايا من القتلى والمهجّرين ، إضافة لتدمير بنيته التحتية وحضارته العريقة على أيدي نظام لا يعرف الرحمة ، ودون أمل في وقف جرائمه المتواصلة .
نخاف على سوريا وعلى شعبها العربي الأصيل . . ونتمنى أن لا تقع الضربة العسكرية الأمريكية ضدها . ولكننا في الوقت نفسه نتساءل : أليس من العار أن يقف بعض المكابرين من أبناء جلدتنا إلى جانب نظام يدمّر بلده ويقتل شعبه بأسلحة تقليدية ومحرمة ؟ ألا يستحق " بشار الكيماوي " أن يقف صاغرا أمام محكمة لاهاي الدولية لتلقي العقاب على جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها جهارا نهارا ضد أبناء وطنه المسالمين ؟ أليس من العدل إسقاط هذا النظام الدموي ليحل مكانه نظام ديمقراطي ، يحقق الحرية والكرامة للشعب السوري المكلوم ؟ أم أن مصلحة إسرائيل تتطلب وجوده على رأس الهرم السوري ، والحفاظ على نظامه المتعاطف معها منذ ما يزيد على أربعين عاما ؟
ختاما ندعو الله أن يحمي سوريا أرضا وشعبا ويخلّصها من كل جبار أثيم .
التاريخ : 31 / 8 / 2013

موسى العدوان

مستقبل الأردن في حديث دولة الفايز

الـعــيش بسلام مع القـطـيع...!

في رثاء مقاتل من القوات الخاصة

درس من الحياة – 47 : الغذاء الفاسد . . والدفاع عن صحة الناس . . !

حيرة تبعث بحيرة معاكسة . . !

الإستراتيجية في غير موضعها

وغابت المدافع عن شاطئ العقبة . . !

درس من الحياة– 45: الشعب لا يمكن أن يكون خائنا

درس من الحياة – 41 : الملك يجلس فوق بالسماء

إدارة الأزمات بالمباطحة . . !

الاعتراف بالخطأ في تأييد عملية السلام

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات . . في دائرة الضوء

دماء في الرابية . . وبطاقة في الجيبة . . !

قراءة موجزة في كتاب 'المواجهة بالكتابة'

الحــرب الـهجــينة في العصر الحديث

قراءة موجزة في محطات الدكتور البخيت

الجيوش التقليدية إلى أين؟

المستشار بين العمل والتحييد

واكتملت حلقة الابتزاز مرحليا . . !

الحظر على المنتجات الزراعية الأردنية

تصريح أجوف لوزير خارجية غائب

جنرالات الحرب المدنيون . . !

هل سيشارك الأردن بحرب برية؟

في الذكرى السادسة عشرة لرحيل المشير حابس المجالي

وسقطت ورقة التوت دولة الرئيس..!

المجزرة الكيماوية في خان شيخون السورية

الحقيقة التائهة في وعود الرئيس..!

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

برلمان الختم المطاطي

تصريحات رئيس لجنة الطاقة النيابية تجافي الحقيقة..!

الدكتوراه بين الحقيقة والوهم . . !

خطاب نشاز تحت قبة البرلمان

عودة المتطرفين من بؤر القتال

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات . . هل من ضرورة ؟

من صنع الإرهابيين في الكرك؟

تراجع التعليم في تغريدة الملكة

وصفي التل في ضمائر الأردنيين ..!

دولة الرئيس: لقد حانت ساعة الاختبار..!

الشرق الأوسط الجديد والفوضى الخلاقة

في رثاء الفارس الذي فقدناه

على هامش تطوير القوات المسلحة

دور التعليم في نهضة دول جنوب شرق آسيا

التطرف والإرهاب وما بينهما

محطات في مسيرة حكومة الملقي

البرلمان والحياة النيابية

ازدواجية الجنسية في الميزان . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 10

ماذا ينتظر سيادة الرئيس ؟

القرارات الهوجاء والحكمة الغائبة

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 9

الشعب التركي ينتصر لقائده

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 8

أمي أردنية وجنسيتها حق لي. . هل هو شعار أمين؟

الأمم الحيّة تكافئ عظماءها ولو بعد حين . . !

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة - 7

حلول عاجلة في خطط الرئيس . . ولكن . . !

بين الخوف والإرهاب

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات بين النظرية والتطبيق

العاطلون عن العمل والمعالجات الأمنية

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

التحول من قادة مقاتلين إلى عمال وطن آمنين!

إرهابيون في صبيحة رمضان

التنمية الاقتصادية بين مهاتير الماليزي ومهاتير الأردني

الهجوم على قرية البرج- من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 6

دولة الرئيس الملقي.. حكومتكم أمام الاختبار!

في وداع المجلسين الراحلين

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة– 5. الهجوم على بناية النوتردام

من صور البطولة على الأرض المقدسة– 4

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة – 3

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة- 2

مركز الثقل في عاصفة الحزم

خــاتـمــة كتــاب لقائد شهير

لن تخدعنا يا دولة الرئيس..!

من صور البطولة على ساحة الأرض المقدسة

لا عزاء لقاتل يا سيادة الرئيس..!

يوم الوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى

الحرب البرية في سوريا

المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء وتفسير المُفسّر . . !

أما آن لحكومة التأزيم أن ترحل؟

مجلس الأمة.. بضاعتكم رُدّت إليكم..!

انتفاضة السكاكين وخطاب عباس ..!

قرارات السياسيين تفسد خطط العسكريين

غمامة رمادية في سماء قاسيون

فليرحل الشعب وليهنأ الرئيس!

هل يعقل أن يشرّع نائب شبه أمي قوانين الدولة ؟

دولة الرئيس: البيروقراطية ليست وحدها ما يعيق الاستثمار!

هل نحن مستعدون لمواجهة داعش؟

منطقة عازلة أم منطقة آمنه شمال الحدود الأردنية؟

فضيحة القمح في وزارة الصناعة والتجارة

شحنة القمح البولندية وصراع المؤسسات يا دولة الرئيس..!

لماذا تكتب ؟

منهجية التجنيد ومسار الخدمة العسكرية في توجيهات الملك

تأهيل القيادات البديلة في مؤسسات الدولة

دولة الرئيس يختزل خبز الفقراء

بين المرأة الحديدية ورافع المديونية

عاصفة الحزم تتطلب قرار الحسم

القوة العسكرية العربية المقترحة . . تحت المجهر

ورحل صانع المعجزة في سنغافورة

تفعيل وزارة الدفاع . . وجهة نظر . .!

القوة العسكرية عامل ردع لحماية الوطن

نؤكد على معارضتنا للمفاعل النووي

إن لم تكن حربنا فإنها حرب التحالف

إنقاذ الطيارين الأسرى من فيتنام الشمالية

دور الإعلام والحكومات في تضليل الشعب ؟

مسيرة باريس المناهضة للإرهاب . . هل من ضرورة للمشاركة؟

إنقاذ الطيارين من ساحة المعركة

الخدمات الطبية الملكية حمل زائد وجهود مشكورة

الصــحفيـون المـفـلســون

داعش وقضايا الإرهاب في حديث الملك

مؤسسة المتقاعدين العسكريين في حديث رئيس الوزراء

لا توقّفَ عن حديث الفساد دولة الرئيس . . !

معجزة اقتصادية في سنغافورة

نداء الجمهور كلمة حق صادقة . . !

نواب البزنس. . متى نقول وداعا؟

مؤتمر رئيس الوزراء: هل دحض الإشاعات أم أكدها؟

وركبْنا قطار الحرب على داعش

محطات تثير التساؤلات . . !

أكملها جلالة الملك . . سلمت يداك . . !

معركة داعش ومعركة مجلس الأمة

’الغاز. . والضرورات تبيح المحظورات’ في خطاب القلاب

المحطة النووية ونعمة الله علينا . . !

وانتصرت المقاومة في غزة هاشم

وترجّل الجنرال عن كرسي الدفاع

السياسة التعليمية الفاشلة تدق ناقوس الخطر

المهنة تعلّم الشرف أو تعلّم الفساد

رفقا بالوطن يا رئيس مجلس النواب

مركز الثقل في الهجوم على غزة

الرئيس ينتصر للمطربين ويتحفظ على المقاومين

غزة.. قلعة الصمود والمقاومة

أمة تتشظى وعدو يتحدى

مهاتير محمد والوصفة الماليزية للنمو الاقتصادي

على هامش الزيارات الملكية للمتقاعدين العسكريين

النهضة اليابانية من تحت الركام

لماذا يكرهون العسكر؟

الجنرال 'بارك' صانع المعجزة الكورية

مجالس النواب تبدد أموال الشعب في رحلات سياحية

مخيمات اللاجئين في الأردن.. إلى أين؟

مجلس الأمن الوطني . . هل من ضرورة ؟

نووي رحيم في البادية الشرقية . . !

عندما يلبس الأدعياء ثياب الوطنية الزائفة . . !

الخطة العشرية في رسالة الملك

مجلس النواب ينقلب على نفسه . . !

هل سيؤمن البرنامج النووي طاقة آمنة؟

الروابده والعزف على وتر الوطن البديل

حديث المكاشفة في خطاب الملك

الكعكة الحمراء تحت قبة البرلمان . . !

أيكما ينطق بالحقيقة دولة الرئيس؟

ردا على فيصل الفايز

المفاعل المنبوذ وشراء العقول..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية مرة أخرى..!

اتهامات غير منصفة للجيوش العربية

عندما يسلّم نظام الممانعة للمفتشين..!

هل تنسجم النوايا مع أهداف الضربة الأمريكية؟

وسقطت الأقنعة عند رابعة العدوية ..!

أما آن لهذا السفير أن يترجل ؟

هل نحن جاهزون لمواجهة تداعيات الضربة فعليا؟

0
0
Advertisement