إربد: معلمون يعتذرون عن مراقبة التوجيهي

إربد: معلمون يعتذرون عن مراقبة التوجيهي

تضارب الصلاحيات بين الجهات المشرفة على امتحانات الثانوية العامة أربك سير الامتحان

[ 2014\01\08 12:02:06 ]

اعتذر معلمون، أوكلت إليهم مهام مراقبة القاعات التي تستضيف امتحانات الثانوية العامة "التوجيهي" في بلدة ملكا بلواء بني كنانة في محافظة إربد، عن مراقبة الطلاب المتقدمين للامتحان، بحسب نائب فرع نقابة المعلمين في محافظة إربد سامي كنعان.

وأرجع كنعان، في حديث لصحيفة "المقر"، أسباب اعتذار 12 مراقبا إلى ما وصفه بـ"تضارب الصلاحيات" بين الجهات المشرفة على سير الامتحان، وهي وزارة التربية والتعليم ومديرية التربية وديوان المحاسبة.

وانتقد كنعان تصرفات بعض المسؤولين والمشرفين، ومن بينهم مدير الرقابة والتفتيش في مديرية تربية لواء بني كنانة محمد جرادات، الذي يستخدم جهازا للكشف عن الهواتف المتنقلة، ويقوم بجولات تفتيشية مفاجئة واستفزازية لقاعات الامتحان، أدت إحداها إلى إصابة أحد الطلاب بانهيار عصبي وحالة إغماء، استدعت نقله إلى المستشفى.

وأشار كنعان إلى تضارب في التوجيهات والتعلميات الصادرة عن الجهات المشرفة عن امتحان التوجيهي "فالكل يدعي أنه صاحب الحق بالإشراف على سير الامتحان، من دون التنسيق مع المراقبين، ما أدى إلى إرباك المراقبين والطلاب على حد سواء".

ولفت كنعان إلى أن مدير تربية لواء بني كنانة أصدر تعلميات بعدم دخول أي شخص لقاعات الامتحان، إلا بحضوره شخصيا، منعا لأي ارتباكات قد تحدث في صفوف الطلبة، إلا أن بعض المشرفين لم يلتزموا بهذه التعلميات، مشددا على أن المراقبين سيعتذرون عن إتمام مهتهم لحين تحديد صلاحيات جميع اللجان المشرفة على الامتحان والتنسيق فيما بينها.