على فكرة: النسور ليس ( بوب هوب )

على فكرة: النسور ليس ( بوب هوب )

مروان العياصرة

مروان العياصرة [ 2014\09\16 ]

ليس مطلوباً من الحكومة أن تبيض من أجل الوطن، وهي تدَّعي أن مقدرات الوطن متواضعة.

بائع الجرائد والأحذية واللحوم، الكوميديان الأمريكي الشهير - فيما بعد - بوب هوب، كان يحمّل نفسة فوق طاقتها، لأنه بكل صراحة لا معنى لأن يدعي أنه إذا تطلب الأمر أن يبيض من أجل وطنه، فسوف يبيض، الأمر لا يتعدى أن يكون لقطة كوميديانية من عالم الفودفيل ليس أكثر..
بالتأكيد.. المقارنة والتشبيه هنا ليس عادلاً أبداً..
لكن ذلك فقط لأغراض طرح سؤال بريء يأتي لاحقاً،
المهم..
ليس مطلوباً من الحكومة أن تبيض من أجل الوطن، وهي تدَّعي أن مقدرات الوطن متواضعة، وقدراته المالية على شفى حرف الـ....، لكنها حتماً وبإصرار، مطالبة بأن تحافظ على بقايا البيض المتوفر في العش المصنوع من القش والأعواد الصغيرة والريش وبقايا الورق المتساقط عن شجر لم يثمر – بالعادة - إلا في جيوب النخب.
بما أن الحكومة دائما تقول بأن العجز في الموازنة يكسر الظهر، ولا مجال لأي عبء إضافي، فمن أين كانت ستأتي بحزم كبيرة من المليونات السنوية لتطعيم تقاعد النواب والوزراء والأعيان ضد الفقر والحاجة وضيق ذات اليد .. يا حرام.. ؟
هل كانت ستبيض مثلاً..؟
مع العلم أن هذه الوفرة من الوزراء والنواب والأعيان والإضافات التي ستتم كل أربع سنوات على الأكثر، كل دلائل الفعل تشير إلى أنها موجودة وتوجد دوماً لكي لا تفعل شيئا..، فالمياه كلها بلون الغرق كما يقول إميل سيوران.
أن تبيض يعني بشكل جدي، أنه يجب أن يتوفر لديها وعي متقدم بأهداف ووسائل خدمة الوطن والمواطن، يشبه وعي بوب هوب باستعداده الجميل لأن يبيض من أجل وطنه بالرغم مما يحمله المعنى من كموميديانية وضحك..
نعم.. لا نريدها أن تبيض.. على الأقل، أن لا تضع كل البيض في سلة واحدة، أن تستبقي للشعب حصته وحقه، بعدالة.. وأن لا تنقم على بوب هوب الذي اخترع هذا المعنى الجميل.

0
0
Advertisement